الرئيسية > الأخبار

"الديمقراطية الان" يسلط الضوء على القضية بعد رحيل الزعيم محمد عبد العزيز

"الديمقراطية الان" يسلط الضوء على القضية بعد رحيل الزعيم محمد عبد العزيز

3 حزيران (يونيو) 2016

ايكيب ميديا –
3 يونيو 2016
قال الدكتور سيدي محمد عمر ان الشعب الصحراوي فقد قائدا عظيما ورئيسا قاد شعبه لاربعين عاما ، وان محمد عبد العزيز لم يكن احد القادة المؤسسين للثورة فحسب بل انه باني الدولة الصحراوية الحديثة لذلك فان الشعب الصحراوي واجياله القادمة ستخلد ذكراه .
واضاف السفير الصحراوي ذي المهام الخاصة في برنامج " ديموكراسي ناو" الاميركي ان اختيار خليفة للرئيس سيمر حتما عبر القانون الذي ينص على تولي رئيس البرلمان للمهمة مدة اربعين يوما قبل تنظيم مؤتمر استثنائي لكن قبل ذلك يلزم وكما تعلمون ان نواري جثمان الرئيس الثرى في مراسيم تبدأ من المخيمات وتنتهي في المناطق المحررة .
من جهته اكد ستيفن زوناس الاكاديمي الاميركي المعروف والاستاذ في جامعة سان فرانسيسكو بكالفورنيا ان محمد عبد العزيز لم يكن الوجه الابرز في الثورة مثل هوشي منه او فيديل كاسترو او ماو تسي تونغ لان جبهة بوليساريو مارست قيادة جماعية وفي ذات الوقت لعب دور مهما في دفع الحركة الى طريق كفاح طويل وشاق .
وعلى عكس العديد من حركات التحرر فإن بوليساريو لم تنقسم الى فصائل بل انها كانت قادرة على الحفاظ على وحدتها سواء اثناء فترة الكفاح المسلح ضد المغرب او بعدها بخاصة فترة المعارك الديبلوماسية لكسب الاعترافات بالجمهورية الصحراوية .
وكشف الباحث الاميركي في حواره كيف انه وخلال السبعينيات من القرن الماضي كانت الولايات المتحدة وفرنسا داعمين رئيسيين للمغرب واحتلاله الصحراء الغربية من خلال منعهما صدور عدد من القرارات الاممية التي تدفع المغرب لتحمل مسؤولياته والسماح للصحراويين بالحق في تقرير مصيرهم . مستدلا بما نشره سفير اميركا لدى الامم المتحدة في تلك الفترة دانيال باتريك موينيهان في سيرته الذاتية من تفاخر بمنعه صدور تلك القرارات .
وتطرق زونس الى المقاومة السلمية التي ينهجها الصحراويون لمقارعة الاحتلال مؤكدا على نجاعتها بالرغم من سياسة الاستيطان التي اخلت بالخريطة الديمغرافية للاقليم لصالح المغرب و كذلك الدعوات المتنامية في اوساط الشباب الذي يشعر بخية امل واحباط لكن الاخطر بالنسبة اليه هو قبول عدد من دول الغرب للرواية الرسمية المغربية للتهديدات الارهابية على اعتبار انه"اي المغرب" حليف لتلك الدول لكن بوليساريو كانت حذرة جدا لتفادي اي خسائر تلحقها في صفوف المدنيين .
واجرى زونس مقارنة بين القضية الصحراوي وقضية تيمور الشرقية التي استعمرتها دولة جارة بمساعدة قوى صديقة وكذلك الحركة الجنوب افريقية المناهضة للعنصرية
وبخصوص الموقف الاميركي خاصة ان الانتخابات قد تاتي بالسيدة هيلاري كلينتون الى البيت الابيض قال زونس ان موقف الولايات المتحدة بدأ يتغير مع الرئيس اوباما باتخاذه موقفا محايدا لكن لم يمارس ضغوطا على المغرب ولا على حليفته الرئيس فرنسا لتقديم التنازلات اللازمة . مضيفا ان الكثير منشغل بوصول كلينتون الى الرئاسة و من قربها من الموقف الفرنسي و مقترح المغرب الذي يلغي حق الشعب الصحراوي في الاستقلال واستشهد على قربها من المغرب بقبول مؤسستها دعما ماليا قدمته شركة الفوسفات التي تملكها الدولة المغربية التي تستغل ثروات طبيعية من الصحراء الغربية بشكل مخالف للقانون الدولي
هذا وتخللت الحلقة شهادتين احدهما للزميل احمد الطنجي رئيس "’ايكيب ميديا" اكد خلالها ان فريقه وكل النشطاء الاعلاميين يحاولون كسر الحصار الذي يستمر بطرد الوفود الاجنبية من زيارة الاقليم " نحن الشهود" يقول . مضيفا اننا سنعاني من جراء هذا العمل و انا مستعد لتقديم الكثير من التضحيات والا فساظل وللابد تحت سلطة الاحتلال
اما مريم الزفري الصحفية والناشطة الحقوقية فقد اكدت انها تلقت مكالمات هاتفية تتضمن تهديدات بالاغتصاب و اعتداءت جشدية ، لكننا تعهدنا بنقل الحقيقة الى العالم و ان تؤكد حقيقة الاحتلال المغربي للصحراء الغربية .

للتذكير فان برنامج " ديموكراسي ناو" الاميركي يُبث يومياً من خلال أكثر من 1000 شبكة للإذاعة و التلفزيون و الأقمار الصناعية والكابلات في أمريكا الشمالية " الولايات المتحدة وكندا" وتشرف عليه الكاتبة و المفكرة ايمي كودمان .
http://m.democracynow.org/stories/16263

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار