الرئيسية > الأخبار

بسبب الصحراء الغربية الرباط تواصل تصعيد تهجمها على واشنطن

بسبب الصحراء الغربية الرباط تواصل تصعيد تهجمها على واشنطن

23 أيار (مايو) 2016

ايكيب ميديا – هيئة التحرير

24 ماي 2016

هل بدأت الولايات المتحدة الاميركية تغير موقفها من النزاع حول الصحراء الغربية ، ذلك على الاقل ما يؤكده وزير الاتصال المغربي مصطفى الخلفي خلال تصريحات ادلى بها السبت حين اتهم الادارة الاميركية بالاعتراف بحكومة المنفى في اشارة الى حكومة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية و تسميتها لجدار الفصل الذي يحلو للساسة المغاربة تسميته بالجدار الدفاعي وهي امور بحسبه استدعت ردا حازما وهادئا .

وكان الوزير المغربي المنتدب في الخارجية ناصر بوريطا قد استدعى السفير الاميركي في الرباط لتوجيه انتقادات له بسبب مضامين تقرير لوزارة الخارجية الاميركية نشر قبل اكثر من شهر .

وان كان اعلام الرباط قد كشف ان الانتقادات وجهت بسبب سوء استخدام معطيات تتعلق بثلاث حالات انتهاكات في المغرب فان الحقيقة ان الاستدعاء جاء لجس نبض واشنطن بشان توجهها ورؤيتها لحل النزاع الصحراوي .

يرى متتبعون ان بوريطا ليس سوى شخصا يوضع في الواجهة ويستدلون بما جرى خلال ندوة صحفية عقدها خلال المعركة التي خاضها نظامه ضد بانكيمون حيث لم يفارق هاتفه الجوال خلال الندوة ولذلك لتنفيذ التعليمات الموجهة له حرفيا . ويستدلون كذلك ان اللقاء مع السفير داويت بوش لم يحضره بوريطا الى للضرورة التي يفرضها العرف الديبلوماسي لان الفاعل الحقيقي كان هو المدير العام للادجيد محمد ياسين المنصوري .

وترى الرباط ان التقارير الدولية وبخاصة تقرير وزارة الخارجية الاميركية اضافة الى تقارير منظمات كالعفو و هيومان رايتس تسفيها لما تسميه "جهودا مضنية" لطي ملف الانتهاكات وقطعا للطريق امام تنظيم ندوة دولية يسعى ما يسمى المجلس الوطني لحقوق الانسان للاعلان لتنظيمها والاعلان عن طي ملف انتهاكات حقوق الانسان في المغرب .

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار