الرئيسية > الأخبار

السلطات المغربية مستمرة في قمع المعطلين الصحراويين بالعيون بالرغم من سلميتهم

السلطات المغربية مستمرة في قمع المعطلين الصحراويين بالعيون بالرغم من سلميتهم

28 نيسان (أبريل) 2016

بشكل سلمي حضاري يعبر عن رقي الفعل النضالي المدني، نظم عشرات المعطلين الصحراوين المنتسبين تنظيميا للتنسيق الميداني للمعطلين بالعيون، وقفة احتجاجية سلمية مساء الأربعاء 27 أبريل عند تقاطع شارعي "السمارة" و "المامون"، لأجل المطالبة بضرورة تقديم جميع المتورطين في تعذيب شهيد حركة المعطلين الصحراويين "إبراهيم صيكا" للمحاكمة إعمالا بمبدأ عدم الإفلات من العقاب، و لأهمية العمل على إنهاء معاناة المئات من المعطلين الصحراويين من خلال الاستجابة العاجلة للمطالب الاجتماعية العادلة و المشروعة، المتمثلة أساسا في الإدماج الفوري و المباشر بأسلاك الوظيفة العمومية و الشبه العمومية، ثم التنديد بالإقصاء الشامل للمعطلين الصحراويين من عملية التشغيل بشركة فوسبوكراع الذي شكل بداية لاحتدام حدة الاحتقان الاجتماعي.

السلطات المغربية كعادتها عملت بعد تجمع المعطلين بدقائق معدودة و ترديدهم لشعارات منسجمة مع المطالب السالفة الذكر، على تفريقهم بعنف شديد مستعينة بتشكيلات من مختلف الأجهزة الأمنية مستخدمين السحل و الضرب ثم الجر كأساليب لإرغام المعطلات و المعطلين من الاستمرار في تجسيد الوقفة الاحتجاجية السلمية، مما أسفر عن إصابة المعطلين التالية أسمائهم: "الكورية اشبيك" "أمباركة السميلي" "فاطمة بوه" "مريم السباعي" "فاطمتو الطاهيري" "لحبيب بونعاج"، بحيث نقلوا للمستشفى لتلقي الاسعافات الأولية.

إن التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين، سيستمر على درب النضال المدني السلمي رغم مواصلة السلطات المحلية و الامنية بالعيون في تطبيق سياسية الحظر العملي على جميع أنشطته السلمية الحضارية، محملا كامل المسؤولية للدولة المغربية أمام إصرارها على عدم الاستجابة لمطالبنا الاجتماعية التي لا تحتمل كل هذا التعنت الذي لا محالة سينعكس بالسلب على الاستقرار الاجتماعي بالمنطقة، مجددين مطالبتنا بضرورة تقديم جميع المتورطين في تعذيب شهيد حركة المعطلين الصحراويين "إبراهيم صيكا" للمحاكمة و دعوتنا الدولة المغربية للاعتراف بجريمتها السياسية التي استهدفت خيرة الشباب الصحراويين.

كما يدعو في إطار التحضير لتخليد العيد الأممي للطبقة العاملة جميع منتسبيه لضرورة الانخراط بشكل مكثف في هذه المحطة النضالية تجسيدا للاستمرار على درب النضال المدني السلمي الواعي و المسؤول، مجددا التعبير عن كامل الامتنان للجمعية المغربية لحقوق الإنسان و جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان لحضورهما الدائم بجانب المعطلين الصحراويين، ولجميع الصحفيين المحليين الذين يكابدون الكثير في سبيل نقل معاناة المعطلين استحضار منهم للضمير المهني و الإنساني.

كما يعلن عن شجبه الشديد لتردي الأوضاع الامنية بمدينة العيون أمام سطوة وتغول نفوذ كبار تجار المخدرات في ظل الصمت المخزي للسلطات المحلية و الأمنية، التي لم تنفك يوما في تطبيق سياسة الحصار و التضييق في حقنا نحن المعطلين الصحراويين كفئة اجتماعية رثة لا تملك سوى حناجرها و إمكانياتها البسيطة للتعبير عن حجم معاناتها القاسية من جحيم البطالة طويلة الامد و طول يد المخزن عليها.

في الأخير فإن التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون وهو يتابع عن كثب التدهور الخطير لصحة الطلبة الصحراويين الذين يخوضون اضراب مفتوح عن الطعام منذ تاريخ 23 مارس المنصرم، يوجه نداء عاجلا لجميع المنظمات الحقوقية لإنقاذ حياتهم و الحيلولة دون حصول كارثة إنسانية.

التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون

الأربعاء 27 أبريل/نيسان 2016

ملاحظة أساسية:

بعد إنتهاء الوقفة الاحتجاجية السلمية التي كان قد دعا لها التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون، شهدت مدينة العيون أحداث عنف استعملت فيها السيوف و سيارات الدفع الرباعي بين تجار عصابات تجار المخدرات انتهت بإصابات خطيرة فيما بينهم.

نتساءل أين هو الأمن المغربي، مع العلم أن احداث هذه مستمرة منذ أيام.

الجواب: الأمن المغربي يسهر فقط على قمع الحقوق المدنية للمواطنين و كبت الحريات العامة.

https://www.youtube.com/watch?v=OtcVrxWvoPo&feature=youtu.be

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار