الرئيسية > الأخبار

هكذا يعاقب نظام الاحتلال المغربي رجال الامن

هكذا يعاقب نظام الاحتلال المغربي رجال الامن

16 نيسان (أبريل) 2016

كلما تعلق الأمر بحقوق الإنسان ؛ يحاول نظام الاحتلال المغربي، كل ما سنحت له الفرصة، الظهور امام المجتمع الدولي على اساس انه نظام يحترم حقوق الإنسان و المواثيق و العهود الدولية التي صادق عليها، و هو الامر الذي حدث مع قضية المناضلة الصحراوية والناشطة السياسية زينب عبيد بوغريون التي تزامنت مع حلول شهر ابريل /نيسان والتي توعد من خلالها بمعاقبة رجل الأمن الذي اعتدى عليها.
هذه المرة جريمة اغتيال بدم بارد تعرض لها المعطل الصحراوي ابراهيم صيكا، تنضاف لسجل الاحتلال الحافل بهكذا حالات، و الجاني ذات المجرم. و ستمر مرور الكرام، لأن مسألة العقاب ضد منتهكي حقوق الإنسان من رجال الامن وبصفة خاصة في الصحراء الغربية، اقتصرت فقط على الترقية و التنقيل الى الداخل المغربي. هؤلاء الجناة الجلادين؛ منهم من قدم مع الاحتلال بداية الغزو العسكري المغربي برتبة حارس امن و اليوم برتبة والي امن (عقيد)، وهي حالات كثيرة عملت على انتهاك حقوق الإنسان بالصحراء الغربية المحتلة بشكل فظيع، سيعمل اكيب ميديا على تسليط الضوء عليهم في مقالات لاحقة. والبداية مع حالة الجلاد المدعو محمد الطايفي (الصورة) احدى هذه الحالات. من مفتش شرطة شرس، انتهى به المطاف ضابط امن ممتاز رئيس دائرة شرطة بمدينة المرسى/ غرب العيون المحتلة، ليحال بعد ذلك على تقاعد مريح. استفاد ابان فترة المقبور صالح زمراق من العديد من البقع الارضية و اليوم يدير شركة خاصة للامن، بالعيون المحتلة، تم منحها صفقة تدبير الشؤون الامنية بشركة فوسبوكراع بملايين الدراهم. فالرجل لم يكتفي بقهر الصحراويين فقط، ولكن يساهم في نهب ثرواتهم ايضاً من عائدات فوسفاط الصحراء الغربية.
هكذا يعاقب نظام الاحتلال المغربي رجالاته الذين عملوا على قمع الصحراويين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار