الرئيسية > الأخبار

الشهيد ابراهيم صيكا: توفي بسبب نزيف داخلي في الرأس والعائلة تطالب بتشريح الجثة

الشهيد ابراهيم صيكا: توفي بسبب نزيف داخلي في الرأس والعائلة تطالب بتشريح الجثة

16 نيسان (أبريل) 2016

لا زالت غامضة اسباب وفاة شهيد الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، ابراهيم صيكا، الذي قضى نحبه في المستشفى المركزي بمدينة اكادير /جنوب المغرب، مكبل اليد في غرفة الانعاش؛ وهي الصورة اللا انسانية التي تعكس واقع تعامل السلطات المغربية مع الصحراويين حتى داخل مصالح ذات طابع انساني كالمستشفيات.

ظروف الاعتقال

الشهيد ابراهيم صيكا لم يك مجرم حق عام، ولم يضرم النار في ممتلكات عامة، ولم يك بارونا للمخدرات او زعيم عصابة حتى يتم تكبيل يديه، وهو في حالة غيبوبة تامة، في غرفة الانعاش.. ولكن كان مناضلا من اجل الكرامة والحرية و تقرير المصير للشعب الصحراوي. وظروف اعتقاله التعسفي من طرف شرطة الاحتلال المغربي و ما صاحبها من اقتحام لمنزل عائلة الشهيد، في مشهد اقرب ما يكون الى الافلام البوليسية، تعكس حقيقة اختطافه و تعذيبه داخل مخافر الشرطة المغربية. فالفقيد ابراهيم صيكا كان قيد حياته احد الديناموهات المحركة لحراك المعطلين الصحراويين بمدينة كليميم و هو ما بات يأرق سلطات الاحتلال المغربي، نظرا للحراك الاجتماعي الذي قاده بمعية مجموعة المعطلين الصحراويين بمدينة كليميم المهمشة.

فرضية التعذيب

لا يختلف اثنان حول ما يدور في دهاليز مخافر الشرطة المغربية، رغم ان نظام الاحتلال المغربي صادق على البروتوكول الاضافي لمناهضة التعذيب، الا ان نزع الاعترافات لازال يمارس تحت التعذيب. و لا يختلف اثنان، كذلك، على ان انتهاكات حقوق الإنسان، ضد المتظاهرين السلميين الصحراويين اصبحت سنة مباحة، حتى في واضحة النهار، وقد وثقتها كاميرا اكيب ميديا في اكثر من حالة.
وفي هذا السياق ؛ نقلت احدى الجرائد عبر موقعها الإلكتروني خبرا، نقلاً عن محامي الشهيد ابراهيم صيكا، يفيد ان فرضية وفاته قد تكون بسبب نزيف داخلي في الرأس " في إطار نيابتي عن صيكا ابراهيم المعتقل احتياطيا على ذمة الملف الجنحي تلبسي عدد 2016/112، المعروض على أنظار المحكمة الإبتدائية بكلميم، انتقلت بتاريخ يومه إلى مستشفى الحسن الثاني قصد معاينة مؤازري والوقوف على حالته الصحية" يقول المحامي. " وعند لقائي بالسيد مدير المستشفى، أخبرت أن صيكا ابراهيم فارق الحياة، مع احتمال أن تكون الوفاة ربما نتجت عن نزيف على مستوى الرأس، على أن الحسم في الأسباب يبقى من اختصاص الطب الشرعي". يضيف المحامي.

وقد طالبت عائلة الشهيد السلطات المغربية بالتشريح الطبي لتحديد اسباب الوفاة و هو ما تم رفضه؛ لتبقى فرضية الوفاة جراء التعذيب واردة.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار