الرئيسية > الأخبار

هل بات الصحراويون مجبرين على خيار المقاومة المدنية بدل السلمية؟

هل بات الصحراويون مجبرين على خيار المقاومة المدنية بدل السلمية؟

كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [English]

10 نيسان (أبريل) 2016

منذ وقف إطلاق النار بين جبهة البوليساريو والمغرب برعاية اممية والذي بموجبه (اي الاتفاق) انشئت بعثة الأمم المتحدة لاجراء الاستفتاء في الصحراء الغربية المعروفة اختصارا بالمينورسو، عملت على مراقبته كجزء، فقط، من اختصاصاتها ، والشعب الصحراوي في المناطق المحتلة يخوض اشكالا متنوعة من المقاومة السلمية وصلت حد العصيان المدني في مخيم اكديم ازيك.
و مفهوم المقاومة السلمية ( peaceful resistance) يختلف عن مفهوم المقاومة المدنية (civil résistance). فالاول يخلو من اي مظهر من مظاهر العنف ويقتصر على اشكال نضالية في اغلب الحالات تتخذ طابع السلمية و تركز بالاساس على الوقفات الاحتجاجية، المسيرات التنديدية، المظاهرات، مع ترديد الشعارات وحمل اليافطات والاعلام.. رغم العنف الذي قد تواجه به من طرف النظام، الا ان المقاومين السلميين، بمعنى آخر المتظاهرين، يحاولون قدر الامكان المحافظة على طابع سلمية الحدث والحيلولة دون حدوث عنف متبادل مع سلطات الأمن.
ضمن هذا الاطار السلمي، ظل الصحراويون محافظين سلمية مقاومة الاحتلال، تماشياً مع مسلسل السلام الذي خطته الامم المتحدة. لكن احساس المنظمة الدولية الراعية لهذا المسلسل بمعاناة الشعب الصحراوي في اللجوء ودرجة الإحباط و اليأس التي لامسها الامين العام للامم المتحدة، لم تك اعتباطية و دقت ناقوس الخطر قبل فوات الأوان باحتمال انفجار المنطقة من جديد خصوصاً مع بروز بوادر التفكير في اعتناق الصحراويين بالمناطق المحتلة للخيار الثاني، في ظل انسداد الأفق، و هو نقيض الاول، نظراً لما يعتريه من مظاهر العنف المشروع، بمنطق المقاومة المدنية. ففي الآونة الأخيرة بدت بعض مظاهره، لدى بعض الشباب الصحراوي في المناطق المحتلة، والذي من خلاله ابدى اليأس الذي تحدث عنه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون. شباب في عمر الزهور ولدوا وترعرعوا تحت الاحتلال المغربي، بدؤوا في تجربة مفعول الزجاجات الحارقة (المولوتوف)، في ازقة وشوارع مدينة العيون المحتلة، باحياء متفرقة. فهل هي بداية عسكرة الانتفاضة الصحراوية على غرار انتفاضة الحجارة في فلسطين المحتلة؟ و بالتالي ارغام الشعب الصحراوي على خوض مسار المقاومة المدنية بدل السلمية؟

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار