الرئيسية > الأخبار

تجليات التمييز العنصري الذي تحدث عنه الامين العام للامم المتحدة

تجليات التمييز العنصري الذي تحدث عنه الامين العام للامم المتحدة

23 آذار (مارس) 2016

خلال كلمته الموجهة إلى العالم، بمناسبة اليوم العالمي ضد التمييز العنصري ، والذي يصادف الواحد والعشرون من شهر مارس /اذار من كل سنة، شدد الأمين العام للأمم المتحدة على ضرورة محاربة ظاهرة التمييز العنصري ضد اللاجئين و الأقليات.
رسالة الأمين العام بان كي مون، الى المجتمع الدولي، كانت واضحة، وبصفة خاصة الى انظمة الاحتلال التي تمارس سياسة التمييز والإقصاء ضد الشعوب القابعة تحت نير الاستعمار.
الشعب الصحراوي ليس بمعزل عن تلكم السياسة الاقصائية، حيث تبدو مظاهر هذا التمييز العنصري جلية في جميع الأصعدة.

مجال التشغيل

في مجال التشغيل، يبقى الصحراويون الاقل حظاً لدى سلطة الاحتلال المغربي، وبلغة الارقام، تشكل نسبة العطالة وسط الشباب الصحراوي 17 في المائة وهي الأعلى مقارنة مع مدن الشمال المغربية حسب تقرير مغربي. حتى وان وجدت بعض المبادرات المحتشمة يبقى نصيب الصحراويين منها التصدير نحو قطاعات محددة كالداخلية والتعليم والعدل وتبقى القطاعات الاخرى ذات الدخل المرتفع والامتيازات الاضافية حكراً على المستوطنين حتى وان كان المواطن الصحراوي حاصل على دكتوراه في الرياضيات او الاقتصاد. شركة فوسبوكراع وهي الممول الرئيس للاحتلال، لم يشكل العمال الصحراويون، الى حدود الامس القريب، الا نسبة 6 في المائة قبل نضالات الصحراويين التي دامت زهاء الخمس سنوات، و انتهت بتوظيف ذوي الحقوق المكتسبة المعروفين بالرمز 78، ورغم ذلك لا زالوا يعانون سياسة التمييز والإقصاء. ما يصطلح عليه " ان عاش "، في لغة الطب محاولة انقاذ المريض الذي دخل مرحلة الغيبوبة و فرضية موته باتت قاب قوسين أو أدنى ، هو في الواقع مجرد مساعدات دولية وهبات سنوية من الاتحاد الأوروبي، قطاع غير مهيكل و لا يرقى إلى أن يكون سياسة للتشغيل ؛ فلا ترقية ولا تغطية صحية ولا عقد عمل بموجب قانون منظم، يستفيد منه 15 في المائة من الصحراويين و تذهب النسبة الباقية الى جيوب ازلام الاحتلال والمستوطنين.

المجال الاقتصادي

في الصحراء الغربية كل شئ مباح للاحتلال. استنزاف للثروات و منح المشاريع للمستوطنين قبل الصحراويين. الصيد البحري اهم قطاع حيث تمنح رخص الصيد في اعالي البحار لرجالات نظام الاحتلال المغربي وتمنح رخصة واحدة لقارب الصيد التقليدي (فلوكة) لكل اربع حاملي الشهادات العليا من الصحراويين. مصانع تعليب وتصدير السمك التي انتشرت في المناطق المحتلة كانتشار الفطر غالبية مالكيها من المستوطنين ، في بعض الحالات النادرة ، توكل حراسة المصنع، بعد وساطة طبعاً من قريب او بعيد، لشركة صغيرة للحراسة، قد لا تتعدى ستة اشخاص، لشاب صحراوي، لان جل شركات الامن الخاصة تعود ملكيتها للمتقاعدين من رجال الامن، عملوا على اضطهاد الشعب الصحراوي في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية. وهي الشركات التي غالباً ما تفوز او (تمنح لها) الصفقات الكبرى ويبقى نصيب الصحراويين الفتات.

المجال السياسي

لا حديث في هذا الاطار عن حرية للتعبير او التظاهر السلمي، اللهم للمستوطنين عندما يتعلق الأمر بحدث لصالح الاحتلال. يتم تجييش الالاف للتظاهر ويمنح هامش لحرية التعبير لا يتعدى سقف الثناء والتطبيل لسلطة الاحتلال. حق التظاهر السلمي مكفول للمستوطنين وحق تأسيس الجمعيات الحقوقية مع توفير المقرات والترخيص لتنظيم الندوات واللقاءات مضمون للمستوطنين والمرتزقة، اما الصحراويون فالاحتلال يضمن لهم حقا واحدا بحكم حق القوة؛ هو المحاصرة والمنع والتعنيف... ولن نخوض في هذا المجال اكثر؛ لان الوضع واضح و جلي حتى للعميان. وصور العنف المادي و المعنوي الممارس ضد الصحراويين، الذين اضحووا اقلية في ارضهم بفعل سياسة تشجيع الاستيطان ، تعكس حجم تقويض الحريات العامة من طرف الاحتلال.

ونختم بمناسبة اليوم الدولي ضد التمييز العنصري ان الشعب الصحراوي القابع تحت الاحتلال تعنيه بالدرجة الأولى رسالة الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون. اليوم نحن اقلية في ارضنا، و لاجئون عن ارضنا، ونتعرض للقمع والإقصاء والتهميش والتفقير في ارضنا... والمجتمع الدولي مطالب بحماية الشعب الصحراوي بقوة القانون الدولي.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار