الرئيسية > الأخبار

راي الفريق لهذا الاسبوع

راي الفريق لهذا الاسبوع

22 آذار (مارس) 2016

ينقسم الشارع الصحراوي اليوم بين فئتين
واحدة ترى ان تغيرات جوهرية طرأت على موقف الامم المتحدة ودفعت بامينها العام الى تنفيذ قرارات المنظمة ووقف الاستهتار المغربي وقراءته المغلوطة والمتعمدة لافراغ الامم المتحدة وبعثتها من مسؤولياتها . وهي ترى ان رد فعل المغرب وحالة الاستنفار المعلنة في كل اوساطه تؤكد ان الامر جلل وان القادم اسوء مما يتوقعه النظام الذي انتهى به المطاف الى دفن راسه في الرمل وتحميل الشعب وزر ما ارتكب .
بينما تعتقد الاخرى انه وعلى الرغم من الضربات الموجعة التي تلقاها العدو فان العالم لن يتقدم خطوات من اجل الدفع بحل النزاع وفق ما سعى ويسعى اليه باكيمون ولا حتى كريستوفر روس ما لم تسل دماء جديدة على هذه الارض الطاهرة التي دنسها الغزاة .
ونحن على بعد ايام من تقديم كيمون لتقريره واصدار المجلس لقراره نبدي تشاؤلنا لكننا نؤكد ان كلنا مسؤولون للدفاع عن الوطن كل من جانبه
الى المتفائلون كي لايغتروا ، ولا يتقوقعوا بل ليتقدموا
والى المتشائمون لا ينفعهم ان تراجعو واستكانو او غضبوا واهانو .
ان المعركة في اشدها ، وعليه فان المسؤولية ليست على احد دون اخر ولكن على كل ابناء الشعب قمة وقاعدة رجالا ونساء وفي كل اماكن تواجدهم وكل من منطلق مسؤوليته ومهمته .
وعاشت الصحراء حرة مستقلة وحرب التحرير تضمنها الجماهير .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار