الرئيسية > مقالات

مأزق وعربدة الرباط

مأزق وعربدة الرباط

14 آذار (مارس) 2016

تتسارع الاحداث وتتطور في الصحراء الغربية بشكل يحشر المغرب في زاوية ضيقة ولايجعل له مخرجا . فمنذ مدة سعت تكتلات قارية واقليمية وحكومات الى تبنى مواقف عملية تجاه النزاع في الاقليم بسبب حالة الجمود التي يسببها استمرار احتلال المغرب ومحاولات فرضه الامر الواقع .
موقف السويد الاعتراف بالدولة الصحراوية و قرار محكمة العدل الاوربية استثناء منتجات الصحراء الزراعية من اتفاق فلاحي مع المغرب ما هي الا ارهاصات او مخاض لمولود ما تسعى الامم لطرحه قريبا وحديث ملك المغرب ورفضه للحلول التي تصاغ في غرف مكيفة هو دليل واحد من ادلة عدة تطرق اليها في خطبه الاخيرة .
لم تنته ازمة المغرب مع اوربا حتى برزت اخرى ضد الامم وامينها العام ، وكالعادة يجيش النظام بلطجيته في رداء المحللين للطعن في تصريحات اوحيت لكيمون من صميم السياسة وواقعها ومعين مجلس الامن والجمعية العامة . فكلمة "احتلال" ليست بدعة مثلما يدعي بعضهم وقرارات الجمعية العامة بشان الصحراء حبلى بتلك المصطلحات ... لكنهم لايفقهون .
منذ تعيينه مبعوثا شخصيا سعى روس وبخبرته الى الانطلاق من حيث انتهى سلفه ، فاستقلال الصحراء غير واقعي بالنظر الى عرقلة فرنسا للجهود و استمرار احتلالها مستحيلا كون بوليساريو رقما صعبا في المعادلة وبين الخيارين هم كبير للامم يهيم الرجل ويفكر ويهتدي الى ما يعتقده حلا بمفاوضة الفرنسي او خوض نزال سياسي معه جغرافيته منطقة الساحل والصحراء .
لا يرضى الكثير من المتابعين ان نقلل من شأن الدور الفرنسي ويجعلونه عقبة كاداء في وجه اي حل للقضية وان كانت فرنسا هي نفسها وعلى لسان سفيرها في اميركا من اهانت المغرب و نزعت بنطلون وزير خارجيته وكادت تعتقل مدير مخابراته .
ونحن لاننفي مصالح فرنسا الحيوية في المغرب لكن نؤكد انها مصالح نسبية بالنظر الى متغييرات المنطقة ، اولها فشل محاولاتها "اي فرنسا" اقحام "المغرب" طرفا في المسالة الليبية وما ترتب عن ذلك من تقارب جزائري-تونسي وافشال محاولات تسلله الى مالي سياسيا عبر وساطات مدفوعة الثمن او عسكريا عبر دعم حليفاته "الارهابية"
لم تكن زيارة كيمون الى بوركينا فاسو اعتباطية او خارج سياق الحل ، ولعلها من اسباب نرفزة الرباط وتشنجها تجاه الرجل . ولا نحتاج ان نذكر بدور ( بليز كومباوري) و مستشاره الفار ( المصطفى ولد الشافعي) في زعزعة الامن والاستقرار ، ومحاولاتهما الفاشلة بدعم اطراف فرنسية العودة الى السلطة لاعادة التوازن في المعادلة .
و زيارته اي كيمون الى نواكشوط اعادت الدفئ الى العلاقات الموريتانية الصحراوية بعد سنوات من برودة سببها ما سمي الحياد الايجابي .
و في مخيمات اللاجئين كان كيمون قد كشف المستور وافهم المعذور وكشف مخاطر انزلاق الشباب الى العنف المبرر ومن ارض محررة أرسل تباشير نصر واعتراف بوجود احتلال في انتظار المزيد . ..
تصريحات كيمون عن احتلال الصحراء تصعيد اممي تجاه المغرب وعنجهيته ومحاولات تمرده وتنصله من التزاماته وتذكير له ان الامم ماعادت قادرة على تحمل وضع قد ينفلت من السيطرة بمبررات قانونية واخلاقية وانسانية
فقبل حوالي الثلاث سنوات قدمت اميركا مسودة قرارها لتوسيع صلاحيات مينورسو وهي خطوة خلطت اوراق التحليل وصدمت الرباط قبل غيرها . وعندما حاولت الاخيرة الارتماء في احضان الشرق نكاية في الغرب كانت كباغية يبس جنباها واحدودب ظهرها وهل يصلح الشرق ما افسده الغرب ؟ .
يجب ان يفهم حكام الرباط انه لامكان في الصالون السياسي الدولي لمن ينهل من قاموس الرعاع والسوقة والجهال واذا كانت الرباط تكافئهم وتجازيهم وتفتح لهم ابواب قرارها مثل ما رايناه امس في برلمانها ....فعليها السلام .
لم يعد للمغرب من سند اليوم سوى امراء ال سعود ، وهؤلاء باتو هم الاخرين في ورطة سببتها خمس سنوات من حروب لم تستفق الى الان ولم تعي بفرط جهلها ودغمائيتها انها المعني الاول في مخطط سيعيد ترتيب المنطقة العربية برمتها .
واذا كان محور اسلامي عاقل قد تفطن وثبت نفسه ومكانته دوليا دون ان يتورط او يستزف خزائنه ضم ايران وعمان و الجزائر ابعد عنه الاخطار والمخططات فان الدور اليوم جاء على الملكيات التي تحاول ان تربط نفسها بما فرقه الله .
والصحراء اليوم محل انتقام سعودي من الجزائر الشقيقة التي ظلت ولاتزال وفية لمبادئها وقناعاتها الرزينة والحكيمة دون ان تستدرج الى صيبيانية ابن سلمان. ولترفض طائفية الوهابية وتكشف نفاق ال سعود وحلفائهم وأنهم يقولون ما لا يفعلون ، كيف يحاربون من يعلن الشهادتين و يؤاخو الصهاينة
سينتهي ال سعود بمثل انتهاء ال عثمان وسيخلدهم التاريخ ويلعنهم لعن ابي رغال
اما الصحراء فستبقى عصية صبورا بقول ابي فراس واعلموا يا من غدرتم منا يُبتدع الصمودُ.

بقلم غرفة وموقع صوت الانتفاضة

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار