الرئيسية > الأخبار

أحمد باب مسكة في ذمة الله

أحمد باب مسكة في ذمة الله

14 آذار (مارس) 2016

توفي صباح اليوم المفكر و السياسي المخضر الدكتور احمد باب مسكة بمصحة بباريس بعد اسابيع من المعاناة مع المرض ، ويعد أحمد باب مسكة من المناضلين الاوائل الذين أنخرطوا في الدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره وظل وفيا لهاته المباذئ حتى أخر أيام حياته مما جعل منه رمزا محترما في وجدان كل الصحراويين ،فأحمد باب مسكة الذي ينحدر من عائلة موريتانية صحراوية بحكم التاريخ والجغرافيا كان أول من طرح مسألة تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية بأروقة الامم المتحدة سنة 1965 حينما كان ممثلا لموريتانيا بواشنطن والامم المتحدة ،وكان الفقيد من اوائل المنخرطين المؤسسين لجبهة البوليساريو وانتخب عضوا في لجنتها التنفيذية ، وظل معارضا شرسا لنظام ولد دداه ولتقسيم الصحراء الغربية بين المغرب وموريتانيا .
ورغم الظروف الذاتية التي ابعدت المرحوم عن واجهة الفعل ضمن جبهة البوليساريو الا انه ظل وفيا لنضال الشعب الصحراوي كما أن الشعب الصحراوي وقيادته ظلا وفيان للرجل ويعتبرانه من مراجعهم الاساسية ،وكان لكلمته في المؤتمر الرابع عشر قبل ثلاثة اشهر وقع خاص على كل الصحراويين وهو يتحدث بلغة العارف للامور حينما تحدث عن مرحلة الحل التي سرعان ما وقف الشعب الصحراوي على نبوئته قبل ايام قليلة من وفاته عبر إشارات وكلام الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اثناء زيارته لمخيمات العزة والكرامة والمناطق المحرر .
وبهذه المناسبة الاليمة يتقدم الفريق الاعلامي الى عائلة الفقيد وعموم الشعبين الموريتاني والصحراوي بتعازيه الحارة في فقدان أحد أهم رجالات المنطقة ومناضل قاعدي كبير كرس حياته للنضال من اجل حقوق الشعوب المستضعفة ،ومثقف وأديب كبير قل مثيل له ،فرحم الله الفقيد وأدخله فسيح جناته رفقة الانبياء والصدقين والشهداء وانا لله وانا اليه راجعون .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار