الرئيسية > الأخبار

بان كي مون منحاز أيضا ...؟

بان كي مون منحاز أيضا ...؟

9 آذار (مارس) 2016

إكيب ميديا 09 مارس 2016
عبداتي رمضان

يبدو أن جولة الامين العام للامم المتحدة، بان كي مون، الاخيرة، للصحراء الغربية، حركت المياه الآسنة في مستنقع سياسة النظام المغربي. فرغم انها لم تأت بجديد للصحراويين سوى كلمة حق؛ الا انها استفزت نظام المخزن . "الشعب الصحراوي في مقابل الاحتلال المغربي" مصطلحات يتداولها القانون الدولي ؛ فبمجرد اعتبار قضية الصحراء الغربية، قضية تصفية استعمار، من طرف اللجنة الرابعة للامم المتحدة، فذاك اعتراف ضمني وصريح بوجود احتلال. لكن المغرب يرفض اي مفهوم يتضمن حق تقرير المصير ويسحب (الثقة) من اي كان، عندما لا تجري الرياح بما لا تهواه سفن النظام. فأي تقرير ينتقد النظام المغربي حتى و إن كان من منظمة مستقلة، يعتبر غير شفاف وغير واقعي ولا يحترم الضوابط... كل التقارير الدولية متحايلة على اجمل بلد في العالم وتخدم اجندة البوليساريو. مركز كيندي لحقوق الإنسان غير محايد، الولايات المتحدة الأمريكية لم تعد الحليف الاستراتيجي بعد مسودة توسيع صلاحيات المينورسو، المبعوث الشخصي للأمين العام السيد كرستوفر روس منحاز، غير مرغوب فيه و تم سحب الثقة منه... وأخيرا هرم الامم المتحدة بان كي مون الذي (خدش حياء المغاربة)، حين قال الشعب الصحراوي و ذكر المغرب بانه قوة احتلال، منحاز ايضا. بمعنى آخر، الامم المتحدة غير محايدة والقانون الدولي منحاز.
ما الذي يخشاه النظام المغربي ما دام المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها؟ هل هي بوادر حل اضحت قاب قوسين أو أدنى يمكن أن يفرضه المجتمع الدولي على المغرب؟، ما قد يدفع النظام المغربي الى انتحار سياسي يعيد القضية الى مربع الصفر، مع العلم أن المحاولة الاولى باءت بالفشل بعد اغتيال مواطن صحراوي شرق الجدار. بالتأكيد ان الدبلوماسيين الدوليين يخفيان في جعبتهما أمرا، صيغ في المكاتب المكيفة، همس به احدهم سرا في اذن النظام المغربي. ما دفعه الى رفع شعارات تآكلت في علم السياسة و دحرتها الواقعية السياسية

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار