الرئيسية > الأخبار

اشغال الدورة 31 لمجلس حقوق الانسان في جنيف الوفد الصحراوي ينظم ورشة ويخلد ذكرى اعلان الدولة و تاسيس اللجنة السويسرية لدعم الشعب الصحراوي

اشغال الدورة 31 لمجلس حقوق الانسان في جنيف الوفد الصحراوي ينظم ورشة ويخلد ذكرى اعلان الدولة و تاسيس اللجنة السويسرية لدعم الشعب الصحراوي

4 آذار (مارس) 2016

خاص ايكيب ميديا – نزيهة خطاري خالد .

جنيف 4 مارس 2016

في اطار الانشطة التحسيسية بالقضية الوطنية واوضاع حقوق الانسان في الصحراء الغربية نظم الوفد الصحراوي المشارك في اشغال الدورة الحادية والثلاثين لمجلس حقوق الانسان بجنيف ورشة حول دور الشباب في ايجاد حلول سلمية للنزاعات .

الورشة ادارتها الناشطة والاعلامية الصحراوية بابة حميدة شهدت حضور نشطاء من المكسيك ، بريطانيا ، اسبانيا ، سويسرا ، كشمير ، اليمن ، البحرين ، الهند وغيرها و استهلت بمداخلة عبيدة محمد بوزيد رئيسة مجموعة نوفا الناشطة في مخيمات اللاجئين قدمت في بدايتها خلفية للنزاع ونضال الضعب الصحراوي ومعاناته كما سلطت الضوء على الجدار الذي بناه المغرب من اجل حماية قواته ومستوطنيه مجهز باحدث الرادارات و حقول زرعت بها ملايين الالغام كما تطرقت لنشاط منظمتها للتحسيس باهمية المقاومة السلمية ودورها في المساهمة في حل القضية .

من جانبه كشف الناشط المكسيكي لوراندو رودريغيز عن تجربة الشباب في بلاده لانتزاع حقوقهم الدستورية مؤكدا ان عزيمة الشباب واصراراهم على النضال والمقاومة انتهى في اخر المطاف بالاقرار بحقهم في تقرير المصير .

مداخلة الشيخة عبد اللهي ممثلة اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب بالمهجر ركزت على ابراز الدور الرائد للشباب هنالك في التعريف بالقضية ومعاناة الشعب الصحراوي منذ غزوه واحتلاله مؤكدة انه تم تحقيق العديد من المكاسب والانجازات في ذاك السياق .

وعن تجربة المقاومة المحتلة تحدثت نزيهة خالد عن قدرة الشباب الصحراوي الانتصار على جبروت الاحتلال المادية ، مؤكدة ان ذلك استمد من عدالة القضية وقدرة الشباب على التحمل والصبر وعبر وضع استراتيجية متعددة في مواجهة الة الاحتلال الامنية والعسكرية .

و عند فتح النقاش تقدم شخص محسوب على جهاز مخابرات مغربي بسؤال الى المشاركين في الورشة حول الاسباب التي دعت ما اسماه التحاق مئات الصحراويين من مخيمات اللاجئين الى المغرب ، وردت عليه اعبيدة بوزيد بالقول ان ذلك دليل ادانة ضد الاحتلال اذ وصف ولايزال الصحراويين بالمحتجزين في وقت انهم يملكون كل الحرية في التنقل والسفر اين شأوا ، وان اولئك الذين يتحدث عنهم لم يعودوا للمغرب وانما الى وطنهم الذي لايزال محتلا .

هذا وعقب انتهاء الورشة نظم حفل بمناسبة الذكرى الاربعين للاعلان عن قيام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية و كذلك اللجنة السويسرية لدعم الشعب الصحراوي الحفل حضره ساسة وديبلوماسيين ونشطاء حقوقيين يمثلون دول مختلفة .

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار