الرئيسية > الأخبار

جلادون – ينتظرون الترقية

جلادون – ينتظرون الترقية

28 شباط (فبراير) 2016

ايكيب ميديا –

يفخر محسن السرغيني بجلده الصحراويات وسحلهن خلال المظاهرات او الوقفات المناهضة للاحتلال المغربي ، ويزداد فخره وهو يترجل من مقر سكنه بالبيسوات قرب السيني متجها الى قاعة العاب بحي كاطالونيا يملكها المدعو عبد المولى ، ويؤكد ان لا احد يستطيع مواجهته و اعتراضه على فعله .
لكن الاهم ما يصرح به هو شخصيا ان تحرير القصاصات و التقارير ضده لن تزيده الا ترقية وتنويها من طرف رؤسائه في المديرية العامة للامن الوطني المغربي .
واذا كان محسن السرغيني قد قدم الى الصحراء الغربية صغيرا رفقة والده المعلم الطنجاوي ( ينحدر من طنجة ولا علاقة لكنيته باصله) ، و لا يملك شهادة الباكلوريا التي تخول له الدخول الى اكاديمية الشرطة للحصول على رتبة ضابط ، فان ذلك يتيسر له في حال امعانه في اذلال الصحراويين العزل وكرامتهم .
وينحو علي ايت الباز نفس المنحى فهو يفخر ويتمنى ان تكتب القصاصات الاخبارية وينشر فيها اسمه ، هي وسام بحسبه سيعلق على كتفيه مستقبلا.
و مؤخرا تمت ترقية جلاد مغربي عمل في الصحراء الغربية منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي وانخرط في عمليات اختطاف وتعذيب وقتل العشرات من الصحراويين بخاصة في مخبا البيسي سيمي
المستاش واسمه محمد الحيساني استمر في التنكيل بالصحراويين الى حدود العام 2013 اين تمت ترقيته في مسقط راسه مقاطعة انفا بالدار البيضاء .
وانخرط الحيساني ، الذي يربي شاربا يحاكي به جلادو القرون الوسطى في سلك الشرطة وهو في الثامنة عشرة من عمره وبعدها بسنتين الحق بالعمل في العيون جلادا في مخبا بيسي سيمي .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار