الرئيسية > الأخبار

الامم المتحدة تعلق عمل صحفي اميركي –صيني للاسباب التالية..

الامم المتحدة تعلق عمل صحفي اميركي –صيني للاسباب التالية..

25 شباط (فبراير) 2016

ايكيب ميديا- القسم الدولي
24 فبراير 2016
على عكس ما روجت له بعض المواقع الالكترونية المخزنية و جرائد صفراء ( زوينة ، خايبة ، واعرة هذي ، ضسارات...) تمول من طرف لوبيات المفسدين فان الصحفي الاميركي من اصل صيني ماثيو راسل لي لم يبعد من مقر الامم المتحدة من نيويورك لكن تمت معاقبته بعدم ولوج بعض الاروقة لمدة اربع اشهر
ويعود سبب ابعاد ماثيو وهو محام وكاتب وصحفي يدير منظمتين غير ربحيتين الى يوم 29 من جانفيي الماضي حين رفض قرار ابعاده من طرف ضباط الامن من تغطيته لاجتماع غير مغلق لمجلس الامن الدولي.
وتعرض ماثيو الى مؤامرة من طرف لوبي فرنسي بمجلس الامن ضدا على تقارير ومقالات نشرت على موقع انير سيتي بريس تتهم مسؤوليين فرنسيين بالمنظمة بالفساد .
اعتمد راسل لي العام 2006 مراسلا دائما في مجلس الامن ، وبات رمزا للصحافة الاستقصائية من داخل مقرات المنظمة الدولية وكشف العديد من الفضائح كعمليات اغتصاب قام بها عناصر القبعات الزرق في وسط افريقيا ، تفشي الكوليرا في هايتي ، جرائم حرب في سريلانكا ، بوروندي والسودان واليمن وغيرها .
ويعتبر المعلومة حق من حقوق الانسان لايجب ان تحجب عن مواطني هذا العالم وله رؤى جد تقدمية في هذا المجال .
واعتبرت جريدة النيويورك تايمز في مقال نشرته العام 2007 ماثيو راسل لي بالشخصية المزعجة خاصة في ممارسته الضغط على الابناك لاعادة النظر في سياساتها بشان القروض الممنوحة الى الفقراء كما اعتبر كذلك المدون الوحيد الذي يملك اعتمادا مع وسائل الاعلام .
وعموما ، طبلت وزمرت الصحافة المغربية لهذا الخبر وحرفته عن موضعه حين زعمت بتسريب لي لمعطيات و تقارير لممثل جبهة بوليساريو لدى الامم المتحدة وهي في الواقع تحاول في هذا الوقت العصيب وحالة الذهول والارتباك ان تخلق انتصارات من الوهم .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار