الرئيسية > مقالات

هل فعلها كريستوفر روس ؟

هل فعلها كريستوفر روس ؟

18 كانون الأول (ديسمبر) 2015

بقلم: محمد ميارة

ما كان روس جاهلا بوعورة مسالك قضية الصحراء حين تلقيه نبأ تعيينه ممثلا شخصيا للامين العام وهو المحنك سياسيا وصاحب الخبرة الديبلوماسية و الامنية بل كان يدرك ان سلفه بيكر لم يغادر صغيرة ولاكبيرة في القضية الا واجملها في مشروع حله مثل التقافه خلاصة فالسوم في ان فيتو فرنسا سيقف حائلا دون استقلال الصحراء الغربية .

وبعد مرور ست سنوات على تعيينه اضحى روس العدو الاول للمغرب بسبب اصراره على نهج اساليب مبتكرة من شانها مراوغة الموقف الفرنسي في مجلس الامن وعزله او لنقل الضغط عليه لابراز ليونة من شانها الدفع بحل القضية .

يرى المسؤول الاممي ان مفتاح الحل يوجد في عواصم صنع القرار الدولي وبخاصة ما يسمى "اصدقاء الصحراء الغربية" لذلك ومن اجل وقف تعنت المغرب واصراره على ان يسلم الوسيط و بوليساريو بالامر الواقع اوقف المفاوضات بين الطرفين في جولتها الثالثة عشر دون ان يفرط في ما وصل اليه من نتائج واتفاقات لينتقل الى اسلوب التفاوض مع قوى الاصدقاء وينتزع منها مواقف دعمه ومساندته بعد حملات التشهير و سحب الثقة والاعتراض على شخصه من طرف المغرب .

لم يكن ملف حقوق الانسان غاية لدى بوليساريو حين تبنى اميركا له وتلويحها باستخدامه وسيلة لدفع المغرب ابداء مرونة اكثر في مفاوضات يقودها روس ، ولم تكن جبهة الثروات الطبيعية هي الاخرى هدفا وإنما محطة للطرف الصحراوي ثبت خلالها المواجهة بين الاحتلال والعالم .

خبرة روس ودهاءه قاداه اذن الى تثبيت خيط ناظم بين مؤسسات الامم المتحدة ونظيراتها القارية كي يفلت من المعارضة الفرنسية الدائمة ، ويعزل الموقف الفرنسي عن عمقه القاري استنادا الى مبادئ الديمقراطية الغربية . فهل يتوقع سياسي مغربي عاقل ان تتمرد فرنسا على التزاماتها وتعهداتها الاوربية حبا في سواد عيني الرباط ؟ او ان تتدخل لدى القضاء ليحن قلبه على مصالحها ؟ .

اتفق شخصيا مع المغاربة حين يؤكدون ان قرار محكمة العدل كان سياسيا فالمكان والزمان يدللا على ذلك وهو ما ذهب اليه "ماثيو راسل لي" حين اكد ان قرار المحكمة اعقب احاطة روس بيومين فقط ولكن اختلف معهم في تشخيص السبب فهم يردون ذلك الى "الرشوى الجزائرية" وانا اعتقد بل ومتأكد بان اللوبي المغربي شاخ ولان من فرط السخاء وما عاد قادرا على مجاراة تطورات الاحداث .

لم يمتلك دفاع المغرب من حجج يقدمها للمحكمة سوى مهاجمة الطرف الصحراوي والادعاء بانه لايملك اي سجل قانوني وهو الامر رد عليه دفاع الجبهة بان المجلس وهو الطرف المدعى عليه نفسه لايملك اي سجلا في اي من دول الاتحاد الثماني والعشرين .

ارى ان المعارك العديدة التي فتحت في وجه الرباط تاتي ضمن سياق ترتيبات المرحلة ، وان كنت لا ابدي تفاؤلا بالمطلق عما ستؤول له الامور في الاشهر القادمة ، لكن لي اليقين ان زيارات كيمون وروس ستشكل جزءا من صورة القرار الاممي القادم الذي سيرسم مستقبل الصحراء الغربية بعد العام 2016 .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار