الرئيسية > الأخبار

صمت الأبرياء

صمت الأبرياء

18 تشرين الأول (أكتوبر) 2015

إكيب ميديا
18 أكتوبر 2015

العالم مليئ بالسناريوهات المعقدة واللا عادلة، العديد منها تمت الإشارة إليه والتنديد به أمام أعين المجتمع الدولي، في حين تم إسكات بعضها بسبب المصالح القوية التي تحكم قواعد اللعب. من بين القضايا ، في الحالة الأخيرة، نجد واحدة الأكثر نموذجية، وهي دراما منذ ما يقارب أربعين سنة، والتي تُوجت بالجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية (RASD).
الجدار الفعلي، مكمل لجدار الصمت الممارس من طرف وسائل الإعلام الكبيرة. لذلك جاء العنوان الذي أخترناه من أجل توضيح هذه الإشكالية. وإنسجاما مع غاية تيلي سور(TELESUR)، حاولنا القفز ،على الأقل، على جدار المعلومات، واجرينا مقابلة مع السيد سالم البشير، السفير الصحراوي بالإرجنتين:
سؤال: ماذا يعني بالضبط ما يسمى " المسيرة الخضراء" ؟
جواب: كانت مجرد غطاء لغزو عسكري، بدأ في 31 أكتوبر 1975، وتوجد تقارير تم نشرها ؛ تفيد بأن دور هنري كسينجر في تنفيذها، الذي أبدى موافقته للحكومة المغربية شهرين قبل تنظيم "المسيرة الخضراء". كل هذا، جاء من اجل الضغط على إسبانيا الضعيفة، بسبب موت فرانكو السريري، وإجبارها على التراجع عن المفاوضات التي أجرتها مع جبهة البوليساريو منذ مدة ، والتي بموجبها كانت إسبانيا ستعيد الأرض إلى أصحابها الأصليين ـ الإنجاز الذي تم بفضل المقاومة الثابتة للصحراويين ـ . واضعين في الحسبان حالة اللا إستقرار التي تعرفها إسبانيا مع وفاة الدكتاتور، والتي ساهمت في إخراج المؤامرة الأمريكية المغربية من أجل تبرير ضم الصحراء الغربية. وكما أشرت سالفا، كان تمهيدا لغزو، لأن وصول المستوطنين كان عاملا مكملا للمشهد مع ظهور جيش هذه الدولة. ليبرر مجيئه " بداعي حماية مواطنيه ". العملية النموذجية ، برمتها، كانت من صنع المخابرات الأمريكية.
س: إذا ما وضعنا في الحسبان، كل الأحداث التي جرت، ماذا كان رد فعل الهيئات كالأمم المتحدة ؟
ج: الأمم المتحدة، بعد ذلك، لم تعترف بالإتفاقية المبرمة بين إسبانيا والمغرب وموريتانيا، والتي بموجبها تم التنازل عن أراضي بلدنا. هذا الموقف، يرجع لسببين : من جهة، دخول موريتانيا في المفاوضات لا معنى له، لأنها لم تكن جزءا أصليا من الفاعلين في الصراع ـ بمعنى واضح انها كانت تود الإستفادة من الوضع ـ ؛ من جهة ثانية، وكشرط رئيسي من إجل إتمام المعاهدة، كان لزاما إشراك الساكنة الأصلية، عبر إستفتاء، وهو الأمر الذي لم يحدث.
س : تدخلت بطريقة اخرى ؟
ج: نعم، ولكن كان ذلك حديثا، سنة 1991، عندما قررت التدخل كوسيط بصفة رسمية. خلالها تأسست بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الإستفتاء في الصحراء الغربية (MINURSO)، التي تهدف إلى ضمان وقف إطلاق النار وإجراء إستفتاء للشعب الصحراوي حول مستقبله. لكن العراقيل التي يضعها المغرب ، أمام بعثة المينورسو، إلى حدود اليوم، تحول دون إجرائه. في المقابل، الجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبتها قوات الاحتلال مستمرة يوميا.

س: بعيدا عن الأمم المتحدة، أ لا يوجد دور كبير لفاعلين آخرين، مثل الاتحاد الأفريقي؟
ج: هنا بالتحديد يوجد الداعمين الرئيسيين لقضيتنا الوطنية. الدول الأفريقية أتخذت موقفا جد مشرف. وفي هذا الإطار، فالمغرب هو الدولة الوحيدة التي ليست عضوا في المنظمة.
ولكن، في أمريكا الاتينية، أيضا، يوجد العديد من الإحساس والدعم، ومن بين الحالات الأكثر شهرة هي حالة منظمات حقوق الإنسان بالأرجنتين من بينها " الأمهات العزيزات و الجدات لساحة مايو. حيث توجد نظيرتها في RASD.
س: على ماذا تركز؟
ج: لدينا الكثافة السكانية صغيرة، حوالي مليون نسمة، وعدد المفقودين، بعد الغزو المغربي، بلغ أكثر من سبعمائة مفقود. تجربة وشجاعة أمهات الأرجنتين، التي تعتبر نموذجا هائلا في التضحية؛ أعطى مثالا للعالم، و العديد من الأمهات الصحراوية إستوحين الفكرة، وتجمعن للتنديد بإختفاء أبنائهن؛ رغم أن درجة قمع الجيش المغربي لا تسمح لهم حتى بالتظاهر السلمي.
س: حتى بعد مجيئ الأمم المتحدة للإقليم؟
ج: بكل أسف نعم، عدد المفقودين في تزايد مستمر، ومجموعة الشباب الخمسة عشر، كانت آخر حدث سنة 2008.
س: أ لا تتصورون أن هذا الإ رتفاع، يمكن أن يسبب خيبة أمل، بالنسبة لبعثة الأمم المتحدة؟
ج: الشباب هم اليوم اكثرا إنتقادا للوضع، وجلهم يعمل من اجل ملامسة الإستقتاء بشكل واقعي. بكل بساطة، الشباب يأسووا، لا يظنون انه في ظل هاته الشروط سيتم إحراز تقدم، وهو سبب كافي لتعيش الأجيال الجديدة في جو من الراديكالية.
وقد نشرت إحدى الجرائد الإسبانية مؤخرا، تصريحا لشاب صحراوي يقول : " أفضل ان أترك إبنا بدون أب، على أن أترك إبنا بلا وطن" و آخر بجانبه، هتف قائلا : " إذا لم يتركونا نعيش كيف نشاء، على الأقل يتركونا نموت كيف نشاء". هذا هو الشعور السائد. ليس جيدا ان نصل إلى هذا الوضع المتطرف، ولكن الوضع يائس حقا.

ترجمة إكيب ميديا (بتصرف)
المقال الأصلي للصحفية ليونيل سانشيز:
http://www.telesurtv.net/imreporter/El-silencio-de-los-inocentes-20151015-0057.html

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار