الرئيسية > الأخبار

 اذاعة فرنسا الدولية تسلط الضوء على تورط شركة سان ليون في نهب الثروات الصحراوية

اذاعة فرنسا الدولية تسلط الضوء على تورط شركة سان ليون في نهب الثروات الصحراوية

18 تشرين الأول (أكتوبر) 2015

بثت إذاعة فرنسا الدولية برنامجا يوم الجمعة حول تورط الشركة الأيرلندية سان ليون في اعمال التنقيب بالاراضي المحتلة من الجمهورية العربية الصحراوية.

وذكرت الإذاعة بان تواجد شركة سان ليون بالاراضي الصحراوية يعتبر خرقا للقانون الدولي وانه اذا ماتم التأكد من اكتشاف الغاز من طرف الشركة فان ذلك سيعقد أكثرحل النزاع.

وأشار تقرير إذاعة فرنسا الدولية الى الراي الاستشاري الذي اعده المستشار القانوني للأمم المتحدة هانس كوريل عام 2002 والذي خلص الى ان اي انشطة استكشاف و استغلال للثروات في الصحراء الغربية تتعارض مع مصالح ورغبة الشعب الصحراوي تعتبر انتهاكا لمبادئ القانون الدولي المتعلق بثروات الاقاليم االمستعمرة .

وخلص التقرير الى ان بعثة الامم المتحدة المينورسو قد فشلت في اداء مهمتها المتعلقة بتنظيم استفتاء لتقرير المصير بالصحراء الغربية.

وأجرت إذاعة فرنسا الدولية مقابلة مع كمال فاضل ممثل الجبهة بأستراليا باعتباره عضوا في الهيئة الوطنية للتعدين والبترول حيث قال بان الامم المتحدة لا يمكنها تجاهل استنزاف المغرب للثروات الطبيعية الصحراوية وعليها ان تعي بان موضوع الثروات الطبيعية يدخل ضمن صلاحياتها و بانه على الامم المتحدة تحمل المسؤولية و القيام بواجبها في ما يخص حماية ثروات اقليم من ضمن الأقاليم التي لا زالت مستعمرة.

و أضاف عضوالهيئة الهيئة الوطنية للتعدين والبترول بان استغلال الثروات الصحراوية يشجع المغرب في التمادي في سياسة التعنت و عرقلة مجهودات الامم المتحدة الرامية الى اجاد حل عادل نهائي و دايم للنزاع.

كما اجرت إذاعة فرنسا الدولية مقابلة مع اريك هاغن من المرصد الدولي لحماية الثروات الصحراوية الذي قال بان ما تقوم به شركة سان ليون يعتبر سابقة خطيرة حيث لم يسبق لأي شركة متعاقدة مع المغرب ان قامت بحفر بالأراضي البرية من المناطق المحتلة. وأضاف السيد هاغن بان مايزيد الامر خطورة هو نية الشركة الأيرلندية الاستمرار في التنقيب. بيد ان السيد هاغن عبر عن ارتياحه لمجهودات الشعب الصحراوي الرامية الى التصدي للشركة ووضع حد لأعمالها الغير قانونية ولاحظ السيد هاغن زيادة كبيرة في الاحتجاجات ومشاركة اعداد كبيرة من الصحراويين في المظاهرات المناوئة للشركة والتي اتخذت أشكالا مختلفة والتي كان من أهمها ما قام به مؤخراً سكان ولاية اوسرد حيث نظمت تظاهرة كبرى تنديدا بأنشطة شركة سان ليون.

وحاولت الإذاعة اجراء مقابلات مع ممثلين من الحكومة الأيرلندية و كذا الحكومة المغربية الا انهم رفضو التعليق كما رفضت بعثةالمينورسو الإدلاء باي تصريح او تعليق على ما تقوم به الشركة في الصحراء الغربية.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار