الرئيسية > الأخبار

السلطات تلمغربية تستقبل الطلبة الصحراويين بسياسة التشريد وفرض امر الواقع‎

السلطات تلمغربية تستقبل الطلبة الصحراويين بسياسة التشريد وفرض امر الواقع‎

13 تشرين الأول (أكتوبر) 2015

إستقبلت السلطاات المغربية، ، بمدينة المحمدية، الطلبة الصحراويين، بداية الموسم الدراسي الجديد، 2015/2016، بالإقدام على هدم مركز إيواء ، دون سابق إنذار، كان مخصصا لهم منذ عقود. وهو المركز الوحيد بالمدينة الذي كان يأمه جزء يسير من الطلبة، نظرا لغياب حي جامعي ، وفي غالب الأحيان كان يعرف تدكسا كبيرا من طرف الطلبة الجدد.
السلطات المغربية ممثلة في محافظ المدينة ( العامل)، الذي يرأس جهاز وزارة الدخلية بالمدينة، ووالي الأمن، دبرا أمر هدم المركز بعد غياب الطلبة الصحراويين أثناء عطلة عيد الأضحى، دون إشعار مسبق، ليجد الصحراوين انفسهم ، فجأة، في الشارع العام.
وأمام هذا الأمر الذي يبدو انه دبر بليل، قرر الصحراويون الدخول في إعتصام مفتوح، وصل يومه االرابع عشر، للتنديد بسياسة التشريد وفرض أمر الواقع، التي لجأت إليها السلطات المغربية، والتي تذكرنا بالغزو العسكري المغربي للصحراء الغربية ، الذي لازالت تبعاته تراوح مكانها منذ أربع عقود، أضطر معه آلاف الصحراويين إلى خيار اللجوء.
حق التظاهر،وإحترام حقوق الإنسان، كما يدعي دستور السادس، الجديد، تم الدوس عليه كذلك، حيث أقدمت السلطات المغربية على إقتحام المعتصم السلمي للطلبة الصحراويين، وفضه بالقوة، بأمر من محافظ المدينة ووالي الأمن، والتدخل بالقوة لتفريق المعتصمين الصحراويين ورميهم خارج مركز الإيواء، وكعادتها نهجت سياسة الآذان الصماء والامبالاة وأتخذت في حقهم ذات القرار الذي إتخذته في حق المهاجرين الأفارقة بمدينة طنجة المغربية.

هذا التصرف الذي أقدمت عليه السلطات المغربية في حق الطلبة الصحراويين؛ ليس إلا جزءا يسيرا من المعاناة النفسية والإجتماعية و الإقتصادية.. التي يعانيها الصحراويون في ظل غياب بنية تحتية تعليمية بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية تغنيهم عناء سياسة التهجير القسري من اجل حق التعليم الذي تكفله جميع المواثيق الدولية.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار