الرئيسية > الأخبار

بعد مسرحية الانتخابات ، اليمين و اليسار المخزني يوثثان المشهد السياسي.

بعد مسرحية الانتخابات ، اليمين و اليسار المخزني يوثثان المشهد السياسي.

23 أيلول (سبتمبر) 2015

نتهت مسرحية الانتخابات المغربية التي قاطعتها المعارضة لتكشف قدرة المخزن على إعطاء فسحة أمل إلى الحالمين بالتغيير أو من يعتقدون واهمين انه بإمكانهم إعادة إحساس المغاربة بآدميتهم , لكن دار المخزن لازالت على حالها بل انه ماض في سحق الشعب والإمعان في إذلاله.
شعب مفقر، ينظر إلى الانتخابات كسوق موسمي يعرض فيه بضاعته لا يهمه تحقيق ازدهار أو انكسار لقناعته بأن الدمى لا تصلح فساد النظام
رؤى تقدمية من شعب مورست بحقه كل أشكال القمع المادي والمعنوي ، وبات مقسما بين فئة انتهازية تذكرنا بتملق ابن هانئ الأندلسي وهو يصف الحاكم بأمر الله .

ما شئت لا ما شاءت الأقدار احكم فأنت الواحد القهار
وكأنما أنت النبي محمد وكأنما أنصارك الأنصار

وفئة لا حول لها ولا قوة ، فالفاقة والجوع انسياها كل شئ ، وباتت تعتقد أن البر والبحر والجو كلها ملك للسادة ، وهم من يتكرمون بمنح عطاياهم ،| ولا مجال لمعارضة سليل الدوحة الشريفة ولا بطانته العفيفة
وفئة أدت الثمن فما بين السجون والمنافي انتهت قصص بعضهم بعد أن سئموا الثورة وبعد أن بلغوا من العمر عتيا ارتموا في حضن النظام
ثم فئة لم تخضع ولم تستسلم وسواء كانت من اليمين أو الشمال فإنها مقتنعة بأن النظام لن يقبل أن يمنح هامشا مهما ضاقت مساحته لمن يعارضه أو يهدد وجوده وكلاهما مقتنع أن بنكيران سليل أسرة من الاليغارشية الفاسية و تلميذ الخطيب صنيع فرنسا لن يحمل هم الشعب المغبون .
اما من مسه الغرور فكان مصيره الموت في واد الشراط بحادث سيارة او قطار وقبلهما اكد المخزن ان يده ليست مغلولة بل انها وصلت بلدة ميخاس جنوب إسبانيا لتقبض روح المنظري .
إن الدارس لسياسة المغرب لن يغفل عما كتبه جون وتربوري ، فالنظام العلوي تمكن من التغلغل في كل مفاصل المجتمع ، وأهان شعبه وأذاقه كل أنواع الذل والهوان ولم يعد ثمة مجال للمعارضة بعد اغتيال بنبركة أخر المحترمين و استقطاب بوعبيد وخيانة اليوسفي
فمتى استيقظ الشرفاء ورأو ساحة سيدها لشكر وشباط وبنكيران و لعنصر ومزوار ، لعنوا طليعة فشلت في تحقيق ثورة ضد الحكرة والظلم ولكن أملهم مستمر في ثورة لا يهم اشتراكية كانت ام ليبرالية نهجا أم إحسانا لكنها ثورة ضد الإقطاع ومص دماء الفقراء.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار