الرئيسية > الأخبار

الترحيل القسري من الصحراء الغربية المحتلة

الترحيل القسري من الصحراء الغربية المحتلة

21 آب (أغسطس) 2015

إكيب ميديا
21 أغسطس 2015

بعد تعهدها للمنتظم الدولي بإحترام حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وفتح المنطقة أمام النشطاء السياسيين والصحفيين الأجانب، عادت حليمة إلى عادتها القديمة. فقد أقدمت سلطات الإحتلال المغربي مساء اليوم الجمعة 21 أغسطس/آب الجاري، بالترحيل قسرا ، لنشطاء إسبان، من أصول باسكية، ويتعلق الأمر بكل من الناشطة " أوريات آن" والناشط "باسكال إيريغويان" الذي يحمل الجنسية الفرنسية.
وتعود اطوارقرار الترحيل القسري، من إقليم الصحراء الغربية، الذي تعتبره الأمم المتحدة، إقليما خاضع لتصفية الإستعمار، إلى مساء اليوم، الجمعة، حين حاصرت مجموعة من أفراد الشرطة والإستعلامات العامة والديستي وكلهم بزي مدني، منزل المناضل الصحراوي مصطفى الداه الملقب ب "دافا"، بحي ليراك، أين كان الناشطين الباسكيين بصدد إجتماع مع أعضاء من تنسيقية الفعاليات الحقوقية الصحراوية.
وتجدر الإشارة إلى أن النشطاء الباسكيين تعرضوا للتهديد والوعيد من طرف تسعة من أفراد سلطة الإحتلال، قدموا إلى باب المنزل، وطلبوا من الناشطين الأجانب مغادرة التراب الصحراوي المحتل، فورا، وفي حال الإمتناع عن الإمتثال للأوامر سيواجهون بالعنف، من خلال إقتحام المنزل.
وفي ذات الإطار تم إشعارهم (أي المتضامنين الباسك)، بان تواصلهم مع الشعب الصحراوي في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، يعتبر مخالفا لقواعد وقوانين سلطة الإحتلال المغربي.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار