الرئيسية > الأخبار

السادس وثورة الكامون

السادس وثورة الكامون

1 آب (أغسطس) 2015

بقلم : موقع وغرفة صوت الانتفاضة
01 اوت 2015
بعيدا عن نفاق وجبن معارضي النظام بشأن مضامين خطاب ملك المغرب الاخير ، اختار هشام العلوي ان ينشر مقالا يستحضر فيه ذكرى اعتلاء ابن عمه مقاليد الحكم و الظروف التي واكبت تنصيب هذا الاخير
وقبل ان ندلي بدلونا بشان الخطاب ، بودنا التساؤل عن الظروف التي دفعت بهشام العلوي الى نشر مقالين متتاليين الاول بعنوان " يوم مات الحسن الثاني" والاخر "انقلاب الصخيرات كما عشته" ومن خلالهما فضاء الكاتب بلغة عنيفة موقفه الذي يعتبره استمرارا لموقف والده ضد الاستبداد والمخزن التقليدي .
ثم لماذ فضل العلوي كل هذه المدة للبوح بما كان يسميه اسرار الدولة التي تعفف في اكثر من مناسبة عن الحديث عنها ؟ اهو فشل كل الوساطات لرأب الصدع بينه وبين ابن عمه المحاط بزمرة من الرعاع ؟ او هي اداة ضغط تسبق وساطة قد يسعى اليها حليفه الكلاسكي وهارون عصره سلمان بن عبد العزيز ؟ أم ان الرجل يدرك مثلما ادرك والده قبل اربعين عاما ان عمر النظام بات اقصر من اي وقت مضى ؟
وكيفما يكن الجواب ، فهشام بنعبد الله لايملك بعد كل تلك الاهانات التي تعرض لها قبل وبعد اعتلاء السادس مقاليد الحكم الا ان يربط الحزام ويستعد لما كان قد تنبأ بوقوعه ......"ثورة الكامون" .
وبالعودة الى خطاب صاحبنا فقد مرت سنوات على العشرية التي تحدث عنها من خبروا واقع السياسة في المغرب وانها اتسمت بالاستقرار والهدوء الذي ضمنه اتفاق جرى بين المقبور الحسن الثاني و فرنسا وهو الاتفاق الذي مد في عمره لاسباب استراتيجية عل اهمها انشغال باريس بالحرب على ليبيا و شمال مالي والتامر على الجزائر ، وما ان تغلغلت في الاولى وضمنت مصالحها في الثانية اقرت بصمود الاخيرة وان لم تنته من التامر ضدها او "على الاقل خلال الحكم الاشتراكي" عادت الى قرص اذن الرباط لتحقيق المزيد من المكاسب والجميع يتذكر تصريحات مندوب فرنسا الدائم لدى الامم المتحدة ، افلات الحموشي من الاعتقال ، إهانة مزوار في مطار شارل ديغول وغيرها .... .
السياق الزمني
سياسيا
ياتي الخطاب في وقت يعيش فيه "المغرب " صراعا بين من تبقى من رجالات البصري و بطانة السادس ، انعكست على الحالة الامنية التي تشهد انفلاتا وصل حد محاسبة المواطنين للمخالفين للقانون عوضا عن الدولة وتكرر المشهد في اكثر من قرية ومدينة كما يعيش البلد حالة من الاحتقان بسبب التعسف في ممارسة السلطة ينتج عنها تنظيم مظاهرات في حال اتساعها تهديد للسلم الاهلي
ولعل تعيين الحموشي " المتهم بارتكابه جرائم تعذيب" مديرا عاما للامن ومزاوجته بين تلك المهمة ومهمته السابقة صورة من واقع السياسة التي تسعى الى تركيز السلطة من اجل الضبط والهيمنة ، وهي خطوة تعكس مستوى الحمق الذي ابتلي بها الحاكم فردا كان ام جماعة .
وباتت السياسة التي اتت اكلها في اضعاف المعارضة التاريخية و نقل السوقة والجهال الى مركز القيادة فيها ، ذات اثر عكسي فاليمين يصبح يسارا والعكس صحيح في ما يشبه فقدان للبوصلة الامر الذي سيدفع بالشعب الى فقدان الثقة في الاطارات السياسية والنقابية ويفتح الباب امامهم نحو المجهول وهو ما يسعى لتفاديه السادس في خطابه الاخير .
وعلى المستوى الدولي يعيش النظام المخزني عزلة وهو ما يفسره الارتباك والتردد في زيارة اعلنها السادس الى دول كاميركا والصين وروسيا والغائها فيما بعد لاسباب واهية ، كما ان السادس نفسه لم يشارك منذ وصوله الى السلطة في اي لقاء يجمع رؤساء الدول دوليا كان ام قاريا او جهويا وهو ما يطرح العديد من علامات الاستفهام .
وفسرت زيارات السادس الى افريقيا المتكررة بمحاولة للحفاظ على مصالحه الاقتصادية وليس مصالح شعبه مثلما روجت لذلك الته الدعائية خاصة امام المخاطر التي تتهددها من طرف جهات متعددة من بينها المنافسة التي باتت تشكلها شركات مجموعة ميلود الشعبي والذي يؤدي ثمن جرأته تلك بالدفع لاعلان افلاسه في المغرب . كما كان لسقوط كومباوري الاثر في ضمان مصالح السادس الاقتصادية في محور طالما شكل جيبا لمقاومة الاخطار التي تتهدد تلك المصالح.
فيعود السادس لافريقيا لضخ اموال جديدة في مشاريعه الاقتصادية بعد ان دفعه منطق السياسة في بلده الى تصفية جزء من شركاته .
ثمة علاقة وثيقة عززتها حالة الخريف العربي الذي اطاح باوراق عمرت واستبدلها بحالة الفوضى الخلاقة التي تضمن مصالح اميركا وحلفائها في المنطقة ، وتطورت الاساليب بما ابدعه بيرجنسكي و كيسنجر ورامسفيلد بخلق قوى كارتونية تدعى الجهاد عوضا عن المارينز الذي كلف اميركا غاليا .
لقد شكلت حالة الفوضى رعبا لحكام الخليج الفارسي وجعلتهم يقفزون على منطق الجغرافيا لتوسيع مجلسهم ، فبعد اكل الثور الابيض بدا ان الامة التي باتت تعبد الرمز عوض المرموز تعي انها ليست استثناءا من سياسات ترسمها مراكز البحوث والدراسات الاستراتيجية ويبث فيها صانعو القرار ممن اشرنا اليهم سلفا .
وباتت مسالة الاطاحة بالملكية في المغرب قضية تشغل بال حكام الخليج و اصبح الدعم المكلف للسادس ونظامه ضرورة ملحة لكنها لن تكون اكثر اهمية بحروب تخوضها ضد المد الشيعي الكافر الذي يشكل خطرا بزعمها اكثر مما تشكله اسرائيل في المنطقة . وبات الحال اشبه بقول الشاعر :
والمستجير بعمر في كربته كالمستجير من الرمضاء بالنار
اما عن قضية الصحراء التي خصها بفقرات قليلة فانها كانت ابلغ ما جاء في الخطاب ، حين اقر باستمرار الملف مفتوحا على كل الاحتمالات بما فيها أي انحراف قد يعرفه مسار التسوية الأممي وهو ما يعني ابراز التخوف من فرض خيارات تناقض اقتراحات المغرب لحل النزاع مثلما يتناقض الخطاب وهو يمدح موقفه ونجاحه امميا وتوقعه للاسوء على مستوى الحل المنتظر.
ولن نغيب الاشارة الى الوضع الصحي للسادس ، الذي ازداد ورما ، وفي الاسبوع الاول من جويلية كان قد اجرى عملية جراحية وظهر في صور التقطت له في تدشين احدى المؤسسات وهو يتكأ على عكاز ، لكن لم يرشح اي شئ عن طبيعية العملية ولا مكان اجرائها . وكانت وسائل اعلام دولية قد تحدثت قبل سنوات عن اصابة السادس بامراض مزمنة واجرى العديد من العمليات الجراحية في باريس و ابوظبي .

اقتصاديا
تراجعت عائدات تجارة الحشيش التي تشكل بحسب تقرير نشرته سكاي نيوز ضعفي ايرادات قطاع السياحة في البلاد ، وبات النظام الذي يستمر من خلال ما يضخ في الصناديق الغير خاضعة لا لرقابة البنك الدولي و صندوق النقد ولا اي هيئة دولية او وطنية يعاني الازمات بعد ان ظل ولسنوات صامدا امامها .
ومن تجليات ذلكم ما تسعى اليه الحكومة المغربية من اقتطاعات وتقليص للرواتب لسد العجز الذي يعاني منه الصندوق الوطني للتقاعد بالاضافة الى الرفع من اسعار بعض المواد الاساسية ومن بينها الغاز واعادة الرفع من اسعار المحروقات .
ولن نطيل في هذا ، ولكن خطاب ملك المغرب يسعى الى بيع الوهم لرعاياه فتراه نسخة من خطابه العام الماضي وبنفس المناسبة يتحدث عن الثروة وكانى به سينتحر طبقيا ويزهد مثل زهد خوسيه موخيكا متناسيا انه صرف خمسة ملايين يورو في اسبوع واحد فقط قبل ان يعود لتلقي بيعة الرعية وبنفس الطقوس المخزية .
ان الاحتقان وتباعد الفوارق التي ادعي "امير المؤمنين" انه سيسعى الى تقريبها العام الماضي ستؤدي حتما بالمغاربة جميعهم في الداخل والخارج بعد " سحقهم " ان يفرزوا رائحتهم فهل ياترى دنت ساعة ثورتهم ........... ثورة الكامون ؟

ملحوظة : بامكان القراء ان يطلعوا على مقالي هشام العلوي بالضغط على موقع صوت الانتفاضة
http://sawtalintifada.com/ar/%D8%A2%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%B3-%D9%88%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D9%85%D9%88%D9%86/

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار