الرئيسية > الأخبار

اقحام الصحراويين: التضليل الاعلامي الذي تمارسه بعض المواقع المغربية‎

اقحام الصحراويين: التضليل الاعلامي الذي تمارسه بعض المواقع المغربية‎

21 تموز (يوليو) 2015

بعد حادث اقتحام السفارة المغربية بالعاصمة الفرنسية باريس، امس الاثنين، 20 جوليية/تموز الجاري، من طرف مهاجرين افارقة؛ تداولت جل المواقع العربية، وبصفة خاصة المغربية منها، خبر الاقتحام بناءا على بيان اصدرته السفارة بشأن الحادث، مستعملة جملة "تسلل سبعة أشخاص من أصل صحراوى"، ضمن قصاصاتها الاخبارية.
"اكيب ميديا " تصفح موقع السفارة المغربية بفرنسا، ووقف على جملة " sept personnes d’origine subsaharienne (dont 2 femmes). اي سبعة اشخاص ينحدرون من دول جنوب الصحراء، من بينهم امرأتين. في حين انه، كذلك، بعد اجرائنا لبحث في محرك غوغل، وقفنا على مغالطة كبيرة، على مستوى الترجمة، حيث اشارت بالحرف، العديد من المواقع المغربية، الى ان من قام باقتحام السفارة المغربية، هم من اصل صحراوي. وذلك لتضليل الرأي العام المغربي والعربي.
وحرصا منا، كطاقم صحفي في "اكيب ميديا "، على المصداقية وميثاق الشرف الصحفي، وحتى لا تمر مثل هكذا مغالطات، على القارئ المغربي والعربي، فاننا نعيد نشر الفقرة التي تضمنت هوية الاشخاص، منقولة بالحرف، من البيان الذي تم نشره، امس الاثنين، بموقع السفارة المغربية، والذي لم يتضمن كلمة "D’origine Saharaouis" اي من اصل صحراوي. على غرار ما نشرته الصحافة العربية والمغربية.

Dans l’après midi du lundi 20 juillet 2015, sept personnes d’origine subsaharienne (dont 2 femmes) ont, de manière organisée, forcé l’entrée de l’Ambassade du Royaume du Maroc à Paris et se sont dirigés vers le bureau de Monsieur l’Ambassadeur.

Ils ont scandé des slogans hostiles au Maroc et particulièrement à sa politique migratoire et ont pris les dispositions pour filmer la scène. Ils ont quitté les lieux après une longue altercation avec les agents de sécurité de l’Ambassade.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار