الرئيسية > الأخبار

الصحفيين الصحراويين: بين مطرقة الإعتداء الجسدي وسندان تلفيق التهم‎

الصحفيين الصحراويين: بين مطرقة الإعتداء الجسدي وسندان تلفيق التهم‎

7 تموز (يوليو) 2015

تعرض الناشط السياسي والصحفي الصحراوي، اثناء تغطيته لحدث اعلامي بمدينة الداخلة المحتلة، للاعتداء الجسدي واللفظي، من طرف احد افراد القوات المساعدة المغربية، الذي انهال عليه بالضرب والجرح دون مبرر، بمرأى ومسمع ، من جمع غفير، من زملائه في المهنة ، ليتم اعتقاله ، و تقديمه للمحاكمة بتهمة الضرب والجرح، امس الإثنين، السابع من جويليي/ حزيران 2015.
وتعود اطوار هذا الاعتداء الجسدي، الى شهر ماي الفارط ؛ حين كان يتجول الزميل زريويل حمودي ، قرب مسجد "السنة" الكائن بحي المسجد بالداخلة المحتلة ، رفقة أحد زملائه، حيث باغثه، من الخلف، عنصر من القوات المساعدة بصفعة على مستوى الوجه، ليفر بعدها العسكري ، و ويحتمي بزملائه المتمركزين أمام المسجد، في سيارة تابعة للقوات المساعدة . وقد حرر الزميل الصحفي حمودي، في ذات اليوم،شكاية بالموضوع، لدى وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بالداخلة.
وتجدر الإشارة إلى أنه بدل أن تطال يد العدالة عنصر القوات المساعدة ، بسبب الإعتداء الجسدي على مواطن صحراوي؛ حدث العكس، وتم تقديم المناضل والصحفي الصحراوي زريويل حمودي بتهمة الإعتداء بالضرب والجرح، والتي تم تأجيلها إلى الأسبوع المقبل. لذلك فان الفريق الاعلامي "اكيب ميديا"، يشجب ويندد بالاعتداءات المتكررة ، التي تطال الصحفيين الصحراويين، ويعلن تضامنه مع الزميل حمودي.
ونضيف، اننا في الفريق الاعلامي اكيب ميديا، سنرفع تقريرا في الموضوع الى كل المنظمات والهيآت الدولية المعنية بحماية الصحفيين.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار