الرئيسية > مقالات

أكثر من ثلاث مائة منظمة توقع عريضة لكشف الحقيقة

أكثر من ثلاث مائة منظمة توقع عريضة لكشف الحقيقة

كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [Español]

10 حزيران (يونيو) 2015

ترجمة إكيب ميديا

في الخامس عشر من مايو/أيار الماضي، بدأت الام تكبر هدي، إضرابا مفتوحا عن الطعام ،أمام القنصلية المغربية في لاس بالماس/جزر الكناري. بسبب قتل ابنها محمد لمين ،21 سنة، من طرف مستوطنين مغاربة، مدعومين من قبل سلطات الاحتلال و بسبب الإهمال الطبي المتعمد.

مباشرة بعد مقتل إبنها، إنتقلت الأم تكبر إلى مدينة العيون المحتلة، بغية الاضطلاع على حقيقة ما جرى. وفور علمها بحجم الظلم واللاعدالة، وظروف وملابسات الإغتيال، وظروف القتلة. قررت التحقيق وتوضيح الأمور حتى النهاية: توجهت لوزير العدل، والوكيل العام للملك، في العيون دون الحصول على أي رد، ثم عادت لكتابة طلب، لنفس الوكيل العام ، تستفسر فيه معلومات عن مصير الشكاوى والمطالب.

في الرد على الاستفسارات، لم تحصل سوى على المزيد من المضايقات البوليسية، والتعزيزات الأمنية، والإعتداء على منزل العائلة والأزقة والشوارع المؤدية إليه ، والتي إنتهت إلى مداهمة المنزل وتكسير محتوياته.

كل هذا يجري، لأنها لم ترضخ للضغوط والإغراءات المادية، التي بلغت تسعين ألف يورو، مقابل موافقتها على دفن إبنها بصمت، دون المطالبة بحق التشريح الطبي أو التحقيق القضائي.

ولذلك، نحن التجمعات الاجتماعية والسياسية والثقافية؛ ندعم بقوة الإضراب عن الطعام الذي تخوضه تكبر هدي، ونندد بما يلي:

§ الاحتجاز التعسفي والتعذيب التي تلقاه محمد لمين هيدالة من قبل الشرطة الاحتلال المغربية.

§ إستمرار ثلاثة من خمسة مستوطينين مغاربة، قتلة هيدالة، احرار طلقاء

§ فساد النظام الصحي المغربي، كأحد الأذرع التي تنضااف لآلة القمع المغربي ،والتي كانت السبب في موت هيدالة، منتهكة واحدة من أبسط حقوق الرعاية الصحية والطبية.

§ التطويق الأمني والإعتداءات التي تعانيها عائلة هيدالة بمنزلها بالعيون المحتلة

ولذلك، نحن الموقعين أسفله، نطالب:

1. فتح تحقيق مستقل في هذه الجريمة ،وتوضيح الظروف والملابسات المحيطة بها، لأن سلطات الاحتلال، بهذا الأسلوب تهدف إلى إقبار الحقيقة ودفنها مع الضحية.

2. استخراج جثة محمد لمين هيدالة، وإجراء تشريح طبي نزيه ، من قبل أطباء أخصائيين مستقلين ، لتوضيح أسباب الوفاة وتسليم الرفات إلى العائلة لدفنها بكرامة.

للاضطلاع على النسخة الأصلية باللغة الإسبانية:

http://justiciaparahaidala.blogspot.com.es/p/nos-apoyan_9.html

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار