الرئيسية > الأخبار

نقص واهدار للمياه في الصحراء الغربية

نقص واهدار للمياه في الصحراء الغربية

كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [English] [Español] [français]

8 حزيران (يونيو) 2015

منذ الفاتح من ايار-ماي 2015 ، ارتفعت درجات الحرارة بشكل خاص في الصحراء الغربية وبدات معها مشاكل نقص المياه في المدن المحتلة من طرف المغرب.

الانقطاع المتكرر ودون سابق انذار لمياه الحنفيات من طرف المكتب الوطني للماء الصالح للشرب في مدن العيون ، السمارة ، بجدور والداخلة يدفع بالسكان الى الاستعانة بمضخات لتخزين المياه في خزانات توضع في اسطح المنازل ويتم شراء المياه من طرف باعة خواص .

بالنسبة لاولئك الذين في استطاعتهم ، فان المياه الصالحة للشرب التي يتم نقلها عبر شاحنات صهريجية يتم شرائها باثمنة اقل بعشر مرات من مياه الحنفيات .

لا يخبر المكتب الوطني للماء الصالح للشرب مشتركيه بانقطاع الماء في الاحياء الصحراوية ولايقدم مبررات موضوعية أو بشكل صادق . تعهد المكتب في العام 2009 بحل المشكل و بتغطيته ل 90 في المائة من حاجيات السكان ، لكن وبعد مرور تسع سنوات فان لاشئ قد تحقق بل على العكس ومن المفارقة قام المجلس البلدي التابع لسلطات الاحتلال بإنشاء نافورات فخمة لاتعرف انقطاعا للمياه.

منذ الاحتلال المغربي العام 1975 ، يبقى الماء الذي توفره السلطات عبر الشبكات او القنوات الفردية للسكان بالمناطق المحتلة غير صالح للشرب ويطلق عليه اسم " العيافة" وهو ماء مالح نتيجة لتصفية مياه البحر . وبالاضافة الى توزيعه بغير انتظام فان العيافة مر المذاق ويستعمل للغسل والاستحمام باستثناء منازل الفقراء فانه يستخدم للشرب والطهي.

بالنسبة لمنزل يتكون من 9 افراد عليه ان تخزين 1300 لتر كي يغطي الفترة التي ينقطع فيها الماء .

ومن اجل الحصول على مياه صالحة للشرب فان سكان مدن العيون ، بجدور ، والداخلة مجبرين على شراء مياه تاتي عبر شاحنات صهريجية من طانطان الواقعة 320 كلمترا شنالي العيون المحتلة .

للاشارة ، يقوم المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بفوترة شهرية لاستهلاك المياه و الصرف الصحي بمبلغ 10 دراهم للمتر المكعب.

يتم اعادة بيعه عبر شاحنات صهريجية ب 6 دراهم ل 100 لتر أو 60 درهما للمتر المكعب ، مالكو وسائقو تلك الشاحنات التي تعيد بيع " العيافة" هم جميعا مغاربة.

تقوم كل شاحنة بشراء المتر المكعب الواحد بمبلغ 5 دراهم ونصف من المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بساحة كاتالونيا ، شروط السداد تتم عبر وضع تسبيق قدره عشرة الاف درهم مقنن كعربون .

ولايبدو ان مصالح التفتيش الصحي التابعة للمجلس البلدي جادة في عملها بالنظر الى حالة العديد من الشاحنات العاملة .

يبلغ ثمن برميل بسعة مائة لتر من مياه طانطان 60 درهما ، وشاحنات نقله مجهزة بخراطيم طويلة ومضخات تنقل المياه الى الاسطح . مالكي تلك الشاحنات هم ايضا مغاربة وهم خواص .

وعاء مياه معدنية بسعة 5 لترات يبلغ ثمنه 12 درهما ويوجد لدى باعة المواد الغذائية .

ومن اجل فعل الشاي يستخدم الصحراويون في العادة مياه الغدير وهو ماء المطر ممزوجا بالطفال الرملي ويتم جلبه من الصحراء .

من الواضح ان البنى التحتية لتوزيع مياه الشرب غير كافية في الصحراء الغربية ، وبأن لا نية للمحتل المغربي لتحسين ظروف العيش في الارض التي ينهب خيراتها الطبيعية بما في ذلك مياه الزراعة والدعاية

ولا زال سكان مدينة العيون المحتلة يتذكرون الصعوبات الكبرى والمشاكل الصحية صيف العام 2014 عندما تم حرمانهم من المياه لايام عديدة في شهر رمضان ، وهم قلقون من تعرضهم لنفس المشاكل من جديد .

الفريق الاعلامي الصحراوي "ايكيب ميديا"

العيون المحتلة 06 يونيو 2015

لايسعى الفريق الاعلامي الصحراوي " ايكيب ميديا "لان يكون رقما مضافا في المشهد الاعلامي الوطني بقدر سعيه لتقديم الجودة والجدية . لهذا السبب ومن اجل بث اخبار ذات موضوعية فيما يحدث بالاراضي المحتلة فاننا نعمل بثلاث لغات اجنبية عدا العربية وهي الفرنسية والانجليزية والاسبانية . تنشر مقالتنا عبر صفحتنا على الفيسبوك ، و توزيع الافراد .وايضا عبر موقعنا على الانترنت
www.emsahara.com

[email protected]

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار