الرئيسية > الأخبار

الخطر البيئي يهدد الفرشة المائية لفم الواد

الخطر البيئي يهدد الفرشة المائية لفم الواد

6 حزيران (يونيو) 2015

باتت مياه الصرف الصحي التي احالها الاحتلال المغربي على واد الساقية الحمراء ،تشكل اكبر تهديد بيئي على ساكنة المدينة ،فالاحتلال المغربي الذي غالبا ما يتشدق بمشاريع " تنموية " ظل ينهج سياسة التلميع ، ففي منتصف الثمانينيات من القرن الماضي ،ربط شبكة الصرف الصحي في المدينة بشكل لا يتناسب مع المدينة مما جعله دائما يقوم بعمليات ترقيع على مستوى الشبكة ، والخطير ان الاحتلال ودون ان يقوم بدراسات ميدانية لحماية البيئة قام بربطها بواد الساقية الحمراء ومع مرور السنوات اصبحت هاته المياه تشكل خطرا بيئا على المنطقة ككل بسبب التسربات نحو الفرشة المائية لفم الواد والتي لازال يعتمد عليها في ضخ المياه ومزجها بمياه تحلية البحر ، كما ان خطر تسرب مياه الصرف الصحي يشكل خطرا على المشاريع الفلاحية التي تتوفر عليها المنطقة ،خاصة المرتبطة بالعلف الذي تتغدى منه الابقار التي يعتمد عليها لانتاج حليب ولبن الساقية الحمراء ،والمعروف علميا ان مياه الصرف الصحي تشكل خطرا على المياه الجوفية بتسميمها ومن خلالها الاراضي الفلاحية مما يشكل خطرا على الانسان والحيوان ،ورغم ان الاحتلال ينهب الملايير من اقليم الصحراء الغربية الا انه لم يقم بمشاريع ذات بعد متكامل تخدم الانسان ،إذ يعمد فقد على سياسة الترقيع والواجهات الملمعة ،ورغم حديثه عن إنجاز محطة معالجة مياه الصرف الصحي إلا ان المشروع لازال لم يعرف النور في اي من المدن المحتلة

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار